بينما تتواصل المحادثات بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري، والروسي سيرغي لافروف، للبحثفي تجنيب سوريا ضربة عسكرية تُعد لها الولايات المتحدة، كشفت موسكو عن نشر المزيد من السفن الحربية الروسية في شرق البحر المتوسط.
وأكد قائد القوات البحرية الروسية، الأدميرال فيكتور تشيركوف في تصريحات للصحفيين، أن عدد السفن الحربية الروسية الموجودة في مياه البحر المتوسط بشكل عام، وقرب شواطئ سوريا خاصةً، سترتفع إلى عشر قطع، مؤكداً أن مهمة هذه القطع الحربية هي " درء أي خطر على الدولة ". وتتواجد سبع سفن حربية روسية أمام السواحل السورية حالياً، ومن المقرر أن تنضم إليها ثلاثسفن أخرى في ۱۷ أيلول الجاري، منها طراد " موسكو "، سفينة " أسطول البحر الأسود " الرئيسية، إضافة إلى سفينتين مزودتين بصواريخ مضادة للسفن. ونقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن قائد القوات البحرية الروسية قوله إن “الأسطول الروسي بدأ يكثف حشوده في البحر المتوسط منذ عام ۲۰۱۲، بسبب تفاقم الوضع العسكري والسياسي هناك. ” وكانت روسيا قد ارسلت طرد “قاتل حاملات الطائرات” احد القطع الاستراتيجية لمقابل سوريا