نفى القيادي في ائتلاف دولة القانون سامي العسكري، أن يكون قد اقترح وضع صورة رئيس الحكومة على العملة العراقية، وفي حين عد أن ما أشيع بهذا الشأن يهدف إلى "تشويه السمعة"، توقع المزيد من مثل هذه "الفبركات" مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية. وقال العسكري، في تعليق، نشره اليوم على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك"، إن بعض المواقع الالكترونية وقسماً من وسائل الإعلام التي درجت على صناعة الأكاذيب والأخبار الملفقة تداولت خلال الأيام القليلة الماضية، هي ومن خدع بها، تصريحات ملفقة نسبت لي بشأن اقتراح وضع صورة رئيس مجلس الوزراء، نوري المالكي، على العملة العراقية. وأضاف، القيادي في ائتلاف المالكي، أن تلك "الأخبار كاذبة هدفها تشويه سمعتي وسمعة رئيس مجلس الوزراء، ولم ينفع نفيي لهذه الاكذوبة الجديدة من استمرار بعض وسائل الإعلام بترديدها جرياً على المقولة المعروفة اكذب اكذب حتى يصدقك الناس". وأعرب العسكري، المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل، عن "استنكاره لتلك التصريحات الملفقة"، داعياً الأصدقاء على الفيس بوك والعراقيين "الباحثين عن الحقيقة" إلى ضرورة "الحذر والوعي وعدم تصديق الاكاذيب والشائعات التي يتوقع أن تزداد خلال المدة المقبلة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية مطلع العام 2014 المقبل". وأكد القيادي في ائتلاف دولة القانون، أن "خطة اعدائنا هي تشوية سمعتنا من خلال اختلاق الاكاذيب وصناعة الافتراءات". وكانت بعض وسائل الإعلام المحلية، ومواقع التواصل الاجتماعي، قد تناولت خلال الأيام القليلة الماضية، خبراً مفاده أن القيادي في ائتلاف دولة القانون، سامي العسكري، اقترح وضع صورة رئيس الحكومة على العملة العراقية، الأمر الذي واجه "سيلاً من الانتقادات اللاذعة" وأثار "السخرية".