كشفت صحيفة روسية عن تفاصيل المبادرة الروسية لوضع الأسلحة الكيماوية السورية تحت الاشراف و الرقابة الدولية، و اوضحت انها تشتمل على اربعة مراحل وافق عليها وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو.
و أشارت الصحيفة نقلا عن مصادر وصفتها ب " الخاصة "، إلى أن المرحلة الأولى تقضي بانضمام سوريا إلى منظمة حظر السلاح الكيميائي، و في المرحلة الثانية تعلن دمشق عن مواقع تصنيع وتخزين الأسلحة الكيميائية ثم ستسمح لمفتشي منظمة حظر السلاح الكيميائي بدخول هذه المواقع في المرحلة الثالثة. وفي المرحلة الرابعة تقرر دمشق وبالتعاون من المفتشين الدوليين من، و كيف سيتم تدميرهذه الأسلحة. وذكرت الصحيفة أن وزير الخارجية السوري وليد المعلم وافق على هذه المبادرة خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو. وأضافت أن مسألة من سيقوم بتدميرهذه الاسلحة بقيت معلقة. وحسب مصدر دبلوماسي روسي، يمكن لروسيا والولايات المتحدة التعاون في هذا المجال بموجب برنامج " نان لوغار "، الذي يتضمن تعاون موسكو وواشنطن في تدمير الاسلحة الكيميائية لطرف ثالث. وطبعا يمكن أن يبدأ تنفيذ الخطة الروسية فقط بعد موافقة الولايات المتحدة عليها، يتبعها بيان للسكرتير العام للأمم المتحدة ومن ثم تطرح على مجلس الامن الدولي لاصدار قرار بالخصوص، على ألا يتضمن تحذيرات او تهديدات باستخدام القوة. ومن المتوقع أن يتم اتخاذ قرار بهذا الشأن خلال لقاء وزيري الخارجية الروسية سيرغي لافروف والامريكي جون كيري. وأشارت تقارير في وقت سابق إلى أن خبراء في السلاح الكيميائي من الجانبين سيشاركون في هذه المباحثات التي قد تستمر حتى يوم السبت القادم الرابع عشر من ايلول / سبتمبر.