أكد علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، ان ايران لن تقف مكتوفة الايدي امام اي هجوم غير قانوني وغير منطقي على سوريا، مشددا "نحن ندعم حلفائنا في المنطقة ولن نكون غير مبالين الا ان اسلوب الرد سيكون بيد العسكريين". وقال بروجردي في تصريح ادلى به مساء الاحد لقناة العالم ان الرئيس السوري كانت له ثقة كبيرة بالنسبة للجيش السوري وقدراته الصاروخية كما ان ابناء الشعب السوري يعيشون بشكل اعتيادي في العاصمة ومعنوياتهم جيدة  للغاية وكانوا يستهزؤون بالتهديدات الاميركية . واضاف ان الشعب السوري يعلم بان العدوان الاميركي المحتمل يتعارض مع القانون من جانب ، ومن جانب اخر يشاهد الجرائم الوحشية التي يرتكبها التكفيريون والتي تتورط فيها الدول الغربية خاصة اميركا مؤكدا ان هذه الاسباب قد دفعت الشعب الى الانحياز للحكومة . وصرح بروجردي ان سوريا تتوقع حدوث عدوان اميركي وان انطباعنا من المحاثات مع كبار المسؤولين السوريين هو ان السوريين جادون للغاية في الرد على اي عدوان محتمل ومن الطبيعي ان العنصر الذي يواجهونه هو الكيان الصهيوني ولذلك فان الاحداث اللاحقة لايمكن التنبوء بها نظرا الى التدخل المحتمل لاصدقاء سوريا . وتابع ان الروس قد فقدوا قواعدهم في المنطقة وان الموقع الوحيد المتبقي لديهم في الشرق الاوسط هو سوريا ولذلك فان الروس لن يكرروا الاخطاء السابقة ولن يسمحوا بان يقع حليفهم في المنطقة تحت تصرف الاميركان مؤكدا ان هذا الامر هو تكهنه من رد الفعل الروسي الذي سيكون مختلفا عن ردهم تجاه الهجوم الغربي على ليبيا . وصرح بروجردي ان الاسطول الروسي في وضع حربي للدفاع عن المصالح الروسية في الشرق الاوسط ولذلك فان تبعات عدوان اميركي محتمل على سوريا غير قابلة للتنبؤ مضيفا : لو ان اميركا هاجمت سوريا فان "الرئيس الروسي فلاديمير" بوتين سيتدخل وان السوريين يردون على العدوان من خلال شن هجمات على الكيان الصهيوني وان هذه العوامل يمكن ان تؤدي الى قيام الكونغرس الاميركي بتنفيذ تهديده باستجواب "الرئيس الاميركي باراك" اوباما . وتابع ان نتائج الحروب الاربعة التي خاضتها المقاومة ضد الكيان الصهيوني قد اثبتت ان القبة الحديدية "نظام الدفاع الجوي" للصهاينة غير فاعلة ولم تصمد امام صواريخ المقاومة مؤكدا ان الصواريخ السورية لايمكن مقارنتها بصواريخ المقاومة وان سوريا دولة قوية ومقتدرة من الناحية العسكرية وتمتلك صواريخ روسية متطورة ونظام دفاع جوي . وصرح بروجردي ان الرد السوري لن يكون عاديا كما ان المواقف الايرانية من المقاومة وحزب الله وبقية المجموعات المقاومة وكذلك سوريا باعتبارها المحور الداعم للمقاومة واضحة لجميع دول العالم لذلك فان ايران لن تقف مكتوفة الايدي امام اي هجوم غير قانوني وغير منطقي ضد سوريا.. نحن ندعم حلفائنا في المنطقة ولن نكون غير مبالين الا ان اسلوب الرد سيكون بيد العسكريين . واشار بروجردي الى التواجد الاميركي في افغانستان والعراق وقال ان الراي العام في المنطقة حساس بالنسبة لعدوان اميركي على سوريا وان رد فعل الشعب العراقي تجاه جماعة خلق الارهابية  لم يكن ردا حكوميا بل كان ردا شعبيا عظيما ولذلك فمن الممكن ان تتلقى اميركا ردا عنيفا من قبل شعوب المنطقة وعلى الكونغرس والادارة الاميركية ان ياخدا هذا الموضوع بنظر الاعتبار ولهذا يمكن ان يكون الرد غير قابل للسيطرة وان يضرب المصالح الاميركية وعلى هذا الاساس فان الازمة السورية تختلف تماما عن الازمة العراقية والافغانية .