ذكرت صحيفة لبنانية اليوم السبت أن القيادة السورية قررت الرد علي عدوان الولايات المتحدة الأميركية في حال حصوله، بقصف مفاعل «ديمونا» النووي و مواقع السلاح الكيمياوي في كيان الاحتلال الصهيوني.
و قالت الصحيفة إن " القرار السوري بالرد علي الهجوم الاميركي متخذ وجاهز مهما كان شكل الضربة الأميركية محدودًا أو شاملاً "، و بالتالي فان ضرب سوريا سيجعل الرد السوري عالي السقف عبر ضرب «ديمونا» و مواقع الكيميائي «الإسرائيلي ". و أوضحت الصحيفة أن ˈالمواجهة ستكون من الأرض السورية أولاً ولا حاجة لتوسيع الجبهات، فالرد علي الهجوم الأميركي سيكون بقصف تل أبيب و غيرها من العواصم من قلب سوريا، و إذا طالت الحرب وتوسعت.. فلا أحد قادر علي ضبط الأمور واشتعال الجبهات كلها، لأن الحرب القادمة هي حرب حياة أو موت ولا مجال فيها لأنصاف الحلولˈ. وأضافت الصحيفة: ˈمهما بلغ حجم الضربة الأميركية فان القوي المعارضة عاجزة عن طرق أبواب دمشق في ظل قوة الجيش السوري وآلاف المتطوعين العرب ومن كل الأحزاب والقوي الذين يتوافدون إلي دمشق وكل المدن السورية للانخراط في المواجهة عبر لجان الدفاع الشعبي، مع التركيز علي استخدام فنون قتالية جديدة في المواجهاتˈ.