قامت مسلحو مجموعة " كتائب الفاروق " مؤخرا بطباعة صورة الدكتاتور العراقي المخلوع صدام على كافة سياراتهم القتالية، مع إضافة عبارتي " زعيم العرب.. القائد صدام حسين ".
وشوهدت سيارات المجموعة المشار إليها " وهي أقدم مجموعة مسلحة تأسست تحت اسم(الجيش الحر) "، تجوب مناطق ريف حمص وقد طبعت عليها كلها " الكليشة " التي تظهر في الصورة أعلاه. يشار إلى أن " كتائب الفاروق " تشكل إحدى أكبر المجموعات التابعة للعميد “المنشق” سليم إدريس، رئيس أركان ما يسمى”الجيش الحر”، الذي تديره وتموله وكالة المخابرات المركزية الأميركية ودول الخليج(الفارسي). المفارقة الأخرى هي أن “كتائب الفاروق” تحديدا كانت أنشئت من قبل الاستخبارات السعودية وبرنار هنري ليفي، ولا تزال تتمول حتى الآن من المخابرات السعودية! المفارقة الثالثة هي أن هؤلاء الذين يضعون صور المخلوع صدام على سياراتهم ويصفونه بأنه " زعيم العرب "، هم أنفسهم الذين يستدعون الولايات المتحدة للاعتداء على بلادهم، رغم أن اميركا هي التي أسقطت " زعيمهم " وأعدمته!.