استنكرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم " إلكسو " ما تقوم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي من إجراءات ضد المسجد الأقصى المبارك، معتبرة ذلك " اختراقًا وتجاهلًا لكل المواثيق والأعراف الدولية وقرارات منظمة الأمم المتحدة و " اليونسكو "، التي تنصّ على حماية المعالم التاريخية بمدينة القدس المدرجة على لائحة التراثالعالمي المهدد بالخطر.
وقالت المنظمة، في بيان صحفي، إنها " تلقت باستياء كبير إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل يومين على بناء منصة بالجزء الجنوبي لساحة البراق والملاصق لجدار المسجد الأقصى، وما تسعى إليه من خلال ما يدعى بمخطط شرانسكي الاستيطاني، لهدم ما تبقى من طريق باب المغاربة "، معتبرة ذلك " انتهاكا صارخا لقداسة الآثار الإسلامية والمسيحية ". وأكدت المنظمة حرصها على تنفيذ القرارات الخاصة بالقدس، التي اعتمدتها جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، وسعيها المتواصل لحماية الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف والمواقع الأثرية المدرجة على قائمة التراثالإنساني، وكذلك مساندة " اليونسكو " في اضطلاعها برسالتها النّبيلة خدمة لهذا التراثالإنساني الخالد. وأهابت بالمنظمات الدولية ذات الصلة بالموضوع ضرورة التحرك السريع " لإنقاذ المدينة المقدسة من عبثالاحتلال الإسرائيلي ".