لقي الخطاب الذي القاه قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله الخامنئي ازاء التطورات الجارية في سوريا أصداء واسعة النطاق في وسائل الاعلام العالمية بينها وسائل اعلام صهيونية حيثاعتبرت صحيفة هاآرتص الخطاب بأنه يظهر وقوف طهران الي جانب دمشق واستمرارها في تقديم الدعم لها.
و أفاد مصادر اعلامية أن هذه الصحيفة الصهيونية أشارت الي خطاب قائد الثورة الاسلامية لدي استقباله أعضاء مجلس خبراء القيادة وأكدت أن سماحته اعتبر المزاعم التي تطلقها أمريكا ضد سوريا بإستخدام الاسلحة الكيمياوية ذريعة لشن العدوان علي هذا البلد وحذرها من مغبة القيام بهذا العدوان الذي سيضر بمصالحها وتتكبد الخسائر. وأوضحت الصحيفة أن قائد الثورة الاسلامية أشار الي المزاعم الامريكية ضد سوريا مشددة علي أن سماحته أعرب عن اعتقاده بأن الأمريكان يرتكبون خطأ جسيما حيال سوريا وسيشعرون بمرارة هذا الضرر في حالة قيامهم بهذا العدوان الذي يريدون الايحاء بأنه ينطلق من مباديء انسانية في حين ان الأمر ليس كما يزعمون. وأكدت في النهاية أن خطاب قائد الثورة الاسلامية يظهر بأن الدعم الواسع النطاق الذي تقدمه ايران لحكومة الرئيس السوري بشار الاسد الحليف المقرب لها لانهاية له. والجدير بالذكر أن القوي الكبري وجهت اتهاما للرئيس السوري بإستخدام الاسلحة الكيمياوية في ۲۱ آب علي ضاحية العاصمة السورية دمشق مما أدي الي مقتل ۱٤۰۰ شخص حسب المزاعم التي أطلقها المسؤولون الامريكان.