عقد الرئيس الامريكي باراك اوباما مؤتمرا صحفيا في ختام قمة العشرين اشار فيه الى ان استخدام النظام السوري للاسلحة الكيمياوية تهديد للأمن والسلام في العالم بحسب تعبيره.
وراى اوباما ان التقاعس عن الرد على استخدام الأسلحة الكيماوية يبعثبرسالة سلبية لمن يريد استخدامها في المستقبل منوها الى انه سيتحدثللشعب الأميركي يوم الثلاثاء عن الخطوات التي سيقدم عليها في سوريا. واشار الى انه كان هناك إجماع في الرأي خلال قمة العشرين بأن الأسلحة الكيمياوية قد استخدمت في سوريا مؤكدا في نفس الوقت انه اختلف مع الرئيس بوتين حول الجهة التي استخدمت السلاح الكيمياوي في سوريا. واعترف اوباما ضمنيا بعدم مسايرة العديد من الدول معه في عدوانه المحتمل على سوريا حين قال بانه لن يحصل على الرد العملي بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية من خلال مجلس الأمن الدولي. ولفت الرئيس الامريكي الى انه قال لنظيره الروسي بان الصراع في سوريا لا يمكن تسويته الا عبر عملية سياسية مضيفا، علينا العمل مع روسيا بشأن مؤتمر السلام في سوريا حتى لو اختلفنا في قضية استخدام الأسلحة الكيمياوية. واعترف بان تجربة غزو العراق تلقي بظلالها على القضية في سوريا مشيرا الى ان توجيه ضربة لسوريا سيكون عبئا كبيرا لذلك أحال الأمر للكونغرس بعد ان ناقش الأمر مع العسكريين حيثستكون ضربتنا محدودة ولكنها مجدية لتقويض قدرات الأسد حسب تعبيره. واشار الى انه يسعى الى حشد أكبر تأييد ممكن في الكونغرس بشأن سوريا كاشفا عن معارضة غالبية اعضاء الكونغرس لقراره الاخير حين قال بان اعضاء الكونغرس طلبوا منه سابقا ضرب سوريا واليوم يرفضون ذلك. واوضح قائلا ان الضربة ضد سوريا لن تكون مشابهة لما حصل في العراق ولن تكون هناك قوات برية ولا بد أنه ستكون هناك مخاطر.