قدم زعماء مجموعة "بريكس" تقييما شديد اللهجة لوقائع التجسس، بما في ذلك التجسس الالكتروني ووصفوه بالارهاب. وافاد موقع "روسيا اليوم" امس الخميس ان المتحدث الرسمي باسم الكرملين دميتري بيسكوف صرح بان زعماء مجموعة "بريكس" قدموا تقييما شديد اللهجة لوقائع التجسس، وأكدوا على ضرورة ألا تشكل الحرية في الفضاء الإلكتروني الكمبيوتري خطرا على الأمن. وقال بيسكوف: "اتخذ زعماء (بريكس) موقفا سلبيا شديدا من وقائع التجسس على بعض الدول بما فيها دول مجموعة (بريكس) وأعربوا عن عدم رضاهم بهذا الشأن". واضاف: "ان زعماء (بريكس) قارنوا وقائع التجسس الإلكتروني والتدخل في الشؤون الداخلية بالإرهاب". واعلنت قمة "بريكس" أن حرية الإنترنت وحرية الفضاء الإلكتروني يجب ألا تشكلا خطرا على أمن هذه الدولة أو تلك، ودعت إلى البحث عن حل وسط ، علما أن هذا الأمر له علاقة بالنمو الاقتصادي. يذكر، أن وسائل الإعلام البرازيلية كانت قد أفادت في وقت سابق نقلا عن الوثائق التي نشرها إدوارد سنودن بأن وكالة الأمن القومي الأميركية تمكنت باستخدام قاعدة بيانات خاصة من الاطلاع على اتصالات كانت تجريها الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف ومساعدوها هاتفيا وعن طريق الإنترنت وشبكات التواصل. كما اكتشف أيضا تجسس إلكتروني على الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نيتو الذي تولى زمام السلطة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وبدأ هذا التجسس حين كان مرشحا لتولي الرئاسة المكسيكية.