ضُبط السيناتور الامريكي، جون ماكين، أحد أكبر الداعمين لعملية عسكرية أمريكية ضد سوريا، متبلسا وهو يلعب " البوكر " بهاتفه الاي فون أثناء جلسة استماع بمجلس الشيوخ ناقشت منح الرئيس، باراك أوباما، تفويضا لمهاجمة النظام السوري.
و أجرت اللجنة استجوابا " عسيرا " لكل من وزيري الخارجية، جون كيري، والدفاع، تشاك هاغل، ورئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارتن ديمبسي، بشأن دوافع الإدارة لتبرير الهجوم على سوريا. وتحدثماكين خلال الجلسة قبل أن " تضبطه " كاميرا صحيفة " واشنطن بوست " وهو يجرب حظه بلعبة فيديو لم يعرف ما اذا كانت متصلة بشكبة للعبة البوكر وما اذا كان يقامر لحظتها او لا. و نشرت صحيفة " الاندبنديت " خبرا مفاده ان ماكين ضبط متلبسا بكاميرا المصورة الصحافية ميلينا مارا. و لاحقاً شرح السيناتور الجمهوري عادته مع " البوكر " قائلاً " كما أحب الانصات بانتباه تام دائما لملاحظات زملائي على مدى ثلاثساعات ونصف الساعة، أحيانا أشعر بقليل من الضجر ولذلك لجأت.. " دون أن يكمل. و أضاف مازحاً: " أسوأ ما في الأمر أنني خسرت آلاف الدولارات في هذه اللعبة "، قبل أن يستدرك: " إنها أموال مزيفة " فقط. و هزأ المشرع الأمريكي من نفسه بتغريدة على موقع " تويتر " قال فيها " فضيحة.. ضُبطت ألعب لعبة فيديو بهاتف آيفون أثناء جلسة استماع ۳ + ساعات بمجلس الشيوخ، والأسوأ أنني خسرت ".