تضرع الكاتب السعودي المدعو " ناصر الصرامي " إلى الرئيس الأمريكي " باراك أوباما " لضرب سوريا، عبر " مقالة " في صحيفة " الجزيرة السعودية " ونشرها موقع " العربية " السعودي.
وخاطب الصرامي أوباما بالقول أنها " الفرصة الأخيرة لكم السيد الرئيس لتدخل التاريخ بإنجاز؟!، وليس مجرد الحضور الشكلي فيه كأول رئيس أمريكي من أصل أفريقي ". وقال الصرامي موجها كلامه للرئيس الامريكي: " قلتم - يا مولانا!! - إن الأسلحة الكيميائية ضد مصالحكم وأمنكم القومي، مما يعني أن قرار الحرب والرد يمكن أن يتخذ منكم مباشرة، فقد أصبح ضمن صلاحياتكم، السلاح الكيميائي في سوريا خط أحمر، نعم، والخط الأحمر سيدي الرئيس مضاء من أشهر ". واضاف: " لم يسبق أن اتفق العرب، كما الآن على الحاجة لعون أمريكي، بل وعتب على التردد.. إنها فرصتك الأخيرة، اضرب ضربة مزدوجة للتاريخ ولبعض التنظيف ". وختم " الصرامي " تضرعه للرئيس أوباما: " ما لنا غيرك يا مولانا؟!، قبل أن نقول مالت عليك ". يشار الى ان المواقف الحكومية السعودية وان كانت واضحة للجميع في خصوص سوريا، الا ان الادوار ايضا يتم تقسيمها لبعض الجهات الاعلامية التي باعت ضميرها في مقابل ثمن بخس، متجاهلة بشكل متعمد ما قد تتمخض عنه الهجمات الامريكية على سوريا.