كشف قائد الدفاع الجوي العميد الركن فرزاد اسماعيلي عن عدد من الانظمة الصاروخية والرادارات الحديثة المحلية الصنع، واشار الى نشرها على نحو ٤ آلاف نقطة، محذرا من ان سلاح الجو الايراني سيقوم بإسقاط اي هدف يقترب من المواقع الستراتيجية و الحيوية و النووية الايرانية على بعد مئات الكيلومترات.
و في يوم سلاح الدفاع الجوي الايراني الذي يعتبر احد اهم عوامل الحسم في الحروب الحديثة استعرض قائد الدفاع الجوي انجازات سلاحه على الصعيد العملاني والتقني وتدريب الكوادر والهيكلية القيادية المعتمدة لدى السلاح. واضاف اسماعيلي في تصريح لقناة العالم الاخبارية: بالتعاون مع الجيش والحرس الثوري نشرنا انظمة جديدة للدفاع الجوي في المواقع الحيوية والاستراتيجية والنووية في جنوب شرق وجنوبي غرب البلاد، وسنقوم باسقاط الاهداف على بعد مئات الكيلومترات، ويبلغ عدد مواقع الانتشار فيها قرابة الاربعة الاف موقع. و اكد العميد اسماعيلي ان قوات الدفاع الجوي ترصد حركة الملاحة في المنطقة على مديات واسعة، و كشف عن رادارات غير قابلة للرصد، و اخرى مخصصة للاهداف المنخفضة، اضافة الى انظمة الاتصال الآمنة و التنصت الالكتروني التي اعتبرها من اسرار الدفاع الجوي. كما كشف عن تطوير اجيال من الطائرات بدون طيار قادرة على القيام بمهام خاصة و ستراتيجية، و رصد الاهداف بدقة و التحليق لمسافات طويلة. وحول الجانب الصاروخي الردعي اشار اسماعيلي الى العمل على عدد من الانظمة الدتي دخلت الخدمة، و اخرى مازالت في طور التجارب الاولية ومنها منظومة باور اس - ۳۷۳، التي يؤكد الخبراء انها توازي منظومة اس ۳۰۰ الروسية الصنع. و قال اسماعيلي: يجري العمل على منظمة باور - ۳۷۳، و التي تم انجاز نظامها الداخلي والتجارب الاولية، اضافة الى العديد من انظمة الصواريخ التكتيكية المتوسطة، مشيرا الى تركيب صاروخ صياد على منظومة اس ۲۰۰، بعد تكييفه. و اشار اسماعيلي الى المناورة الموسعة التي تعتزم وحدات الدفاع الجوي القيام بها خلال النصف الثاني من العام الايراني الجاري بالتعاون مع مختلف اذرع القوات المسلحة الايرانية في مناطق جبلية معقدة التضاريس وبتكتيكات تختلف عما سبقها من مناورات.