قال الرئيس الامريكي باراك أوباما ان الضربة العسكرية ضد سوريا غير مرتبطة بوقت وستكون محدود. وافاد اوباما في خطاب له حول الشأن السوري ان الضربة العسكرية قد تكون غدا او الاسبوع المقبل او بعد شهر.

واكد انه يمتلك السلطة لتنفيذ ضربة عسكرية بدون تفيض من الكونغرس. واضاف بأن العمل العسكري ضد نظام الاسد لن يتضمن تدخل بري، مشدد بضرورة الرد على سوريا بدون إنتظار التحقيق، مطالبا الجميع بالوقوف معه.

واشار بالقول " قررنا شن ضربة على أهداف خاصة بالنظام السوري، وهذه الضربة لن تكون مفتوحة، وستكون محدودة، لمعاقبة النظام السوري على استخدام الأسلحة الكيماوية '.