أكد النائب في مجلس الشعب السوري فيصل عزوز أن سوريا تمتلك الرد على اي عدوان عسكري ضدها، متهما السعودية بأنها الداعي الاساس لضرب وتدمير سوريا.
وفي تصريح الثلاثاء، إعتبر عزوز " أن طبول الحرب التي تقرع اليوم حول استهداف سوريا هي اشبه بالطبول التي قرعت لضرب العراق، رغم ان السيناريو في سوريا تختلف عن العراق "، مضيفا أن الدول الغربية ستقول بعد فترة من الزمن " إنه ثبت لدينا ان سوريا لم تستخدم السلاح الكيماوي ".

وأشار النائب السوري إلى أن " سوريا تتعرض لحرب داخلية بادوات بعضها سورية ومعظمها خارجية "، مشيرا إلى وجود أكثر من ۱۰۰ الف مسلح جائوا من الخارج ليقاتلون في سوريا.

وأكد عزوز أن الراعي الجديد للجماعات المسلحة في سوريا هي السعودية " التي كنا نظن انها دولة مهمة لاستقرار المنطقة لكنها تتصدى اليوم مباشرة لتدمير سوريا "، موضحا أن الضغط الاعلامي الهائل لضرب سوريا ما هو إلا عبر السعودية بالدرجة الاولى وتركيا وباقي الدول ثانيا.

وأشار عزوز إلى إتهام الجيش السوري باستخدام السلاح الكيماوي بريف دمشق، متسألا أنه " كيف يستخدم نظاما ما السلاح الكيماوي في ظل تواجد لجنة دولية داخل البلد تعمل على كشف الاسلحة الكيماوية وهي تمارس عملها في يومها الاول "؟

وحول إحتمال توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا من قبل الولايات المتحدة أكد النائب السوري أن " لا يوجد اي خيار للسوريين سوى الدفاع عن بلدهم اذا ما تعرض لهجوم عسكري من قبل الولايات المتحدة وحلفائها ".

وأوضح عزوز أن العملية العسكرية ضد سوريا لن تكون عملية سهلة كما يتصور البعض، مضيفا " ان النظام السوري لايمتلك القوة المدمرة التي تمتلكها القوى الغربية لكنه قادر على الدفاع عن نفسه مقابل اي هجوم عسكري تخوضه القوى العالمية ضده ".