أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أنه “إذا وقع عدوان على سورية ليس هناك خيار أمام السوريين سوى الدفاع″.

وأوضح في تصريحات “نحن لا نتمنى أن يحدثذلك لأن هذا سيكلف الجميع وهذه الحرب لا مشروعية لها لأن ذريعة الكيماوي فاشلة ولأن هناك لجنة مفتشين أممية بدأت بالقيام بعملها وهي من عملها أن تقول إن استخدم السلاح الكيماوي أم لا وليس أن تقول من استخدم السلاح الكيماوي”.

وتابع الزعبي: ”ليس لدى الدول الغربية أي دليل على أن الدولة السورية استخدمت السلاح الكيماوي لأن سورية لم تستخدم الكيماوي أصلا”.

واضاف: ”في الاتفاق الموقع بين وزارة الخارجية والأمم المتحدة مهمة اللجنة تحديد إن استخدم السلاح الكيماوي أم لا وهي مسائل فنية وتقنية بحتة”.

وأشار إلى “القفز الأمريكي والغربي فوق كل عمل اللجنة وعلى قواعد العمل الدولية والقانون الدولي”، مؤكداً أن “الحكومة السورية هي التي طلبت حضور لجنة التحقيق بعد حادثة خان العسل وهم أخروا قدومها”.