أكد " حسين شيخ الاسلام " مستشار رئيس مجلس الشوري الاسلامي للشؤون الدولية أن لدي سوريا ۹۰ ألف مقاتل متطوع اضافة الي قواتها المسلحة و رأي أن الرد السوري علي الهجوم الامريكي المحتمل يفوق التوقعات لا يمكن تخمين تبعاته وعواقبه.
و أشار شيخ الاسلام في حديثه لوكالة تسنيم الدولية للانباء الي احتمال اعتماد أمريكا الخيار العسكري ضد سوريا مشددا علي أنه ورغم وجود الكثير من هذه الاحتمالات نظرا للأعمال المتهورة التي قامت بها أمريكا الا انها اذا راجعت المنطق والحكمة فإنه من المستحيل أن ترتكب هذا الخطأ. وقال شيخ الاسلام " ان أمريكا لا يمكنها القيام بهذا العمل لأنها لا يمكن تجاهلها قرار مجلس الامن حيثأن روسيا والصين سوف تصوتان علي نقضه و لهذا فإن عليها القيام بالهجوم علي سوريا لوحدها وبدعم حلفائها فقط ". وأكد شيخ الاسلام أن أول ماتحتاجه أمريكا لمهاجمة سوريا هي أن تتميز بالتفوق الجوي الا ان المضادات الجوية السورية قوية للغاية وشدد علي أن حلف الناتو اختبر قوة هذه المضادات عندما بعثبطائرة يقودها طيار تركي حيثاستطاعت المضادات الجوية السورية التعامل مع هذا العمل بنجاح تام ‌. وشدد شيخ الاسلام علي أن الهجوم الأمريكي الجوي علي سوريا ليس كافيا موضحا اذا أرادت أمريكا القيام بمثل هذا الهجوم فإن عليها أن تقوم بعمليات برية أيضا في حين تمتلك سوريا ۹۰ الف مقاتل اضافة الي قواتها المسلحة الامر الذي يعتبر أحد عناصر تفوق الجيش السوري ولهذا فإنه من المستبعد قيام أمريكا بمثل هذه المغامرة. وتابع قائلا " ان الشعب السوري الذي لا يرغب بعودة الارهابيين الي المناطق المحررة واتخاذها مناطق للقتال مع الجيش السوري بادر الي تشكيل قوات شعبية وأطلق عليها اسم قوات الدفاع الشعبي ". ورأي شيخ الاسلام أن انتشار قوات الدفاع الشعبي في المناطق التي تم تطهيرها من الارهابيين من قبل الجيش السوري يجعل الامريكان التفكير بعواقب هجومهم علي سوريا ويتعظوا من تجربة هيتلر عندما وقع في فخ الروس الذين جروه الي المناطق الثلجية وعدم تكرار هذه التجربة في ميناء طرطوس السوري.