أعلنت وزارة الخارجية الاميركية مساء امس الاثنين تأجيل اجتماع كان مقررا عقده غدا الاربعاء في لاهاي بين دبلوماسيين كبار من الولايات المتحدة وروسيا بسبب المشاورات الجارية حول الهجوم بالاسلحة الكيمياوية في سوريا.
لكن مسؤولا كبيرا بالخارجية الاميركية قال في بيان ان الاجتماع الغي نظرا الى المشاورات الجارية حول بحثالرد على هجوم الاسلحة الكيمياوية في سوريا. وقال المسؤول الاميركي: " سنعمل مع نظرائنا الروس لتحديد موعد جديد للاجتماع "، مضيفا ان هجوم الاسلحة الكيمياوية أظهر الحاجة الى " حل سياسي شامل ودائم " لانهاء اراقة الدماء في سوريا. وكان من المقرر عقد الاجتماع بين ويندي شيرمان وكيل وزارة الخارجية الاميركية للشؤون السياسية وروبرت فورد سفير الولايات المتحدة لدى سوريا وبين نائبي وزير الخارجية الروسي جيناي غاتيلوف وميخائيل بوغدانوف لمناقشة خطط مؤتمر السلام الدولي المقرر عقده في جنيف لانهاء الازمة في سوريا. وقد اعربت موسكو عن اسفها لارجاء الاجتماع. وكتب غاتيلوف في حسابه على موقع تويتر " من المؤسف ان يقرر شركاؤنا الغاء اللقاء الثنائي بين روسيا والولايات المتحدة لمناقشة المسائل المرتبطة بالدعوة لمؤتمر دولي حول سوريا ". واضاف انه " لكان من المفيد جدا وتحديدا الان، ايجاد آليات تسوية سياسية في سوريا ".