تعتبر سنغافورة حاليا الوجهة الأولى للشركات الأميركية التي تستثمر في منطقة آسيا والمحيط الهادي، متخطية الدولتين المنافستين اليابان وأستراليا.

ونقلت صحيفة ستريت تايمز السنغافورية - عن السفير الأميركي المنتهية ولايته ديفد أدلمان - أن الاستثمار الأميركي التراكمي الذي يمتد لعشرة أعوام في سنغافورة بلغت قيمته ۱۳۸ مليار دولار بنهاية العام الماضي.

وأوضح أن الرقم يمثل ارتفاعا بنسبة ۱۹% بالمقارنة مع ۲۰۱۱ عندما كان الرقم ۱۱٦ مليار دولار.

كما أشار السفير إلى أن حجم التبادل التجاري بين الجانبين يصل حاليا إلى خمسين مليار دولار وذلك للعام الثالثعلى التوالي.

وتعتبر سنغافورة أول دولة آسيوية توقع اتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة في ۲۰۰۳.