أكد المتحدثالرسمي بإسم وزارة الخارجية السيد عباس عراقجي اليوم الاثنين أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد تكرار السيناريو الذي نفذته في العراق، في سوريا و ذلك من خلال كيل الاتهامات الي حكومة الرئيس السوري بشار الاسد.
و أشار السيد عراقجي الي الوثائق التي تم نشرها في الآونة الأخيرة موضحا أنها تكشف عن مساعدة وكالة المخابرات المركزية الامريكية ال سي. آي. ايه لديكتاتور العراق صدام في قصف الجمهورية الاسلامية الايرانية بالقنابل الكيمياوية. وقال هذا المسؤول " ان هذه المعلومات ليست بالشيء الجديد حيثأننا كنا نعلم منذ أمد بعيد بتعاون الدول الغربية والاوروبية وخاصة أمريكا مع صدام في حربه التي فرضها علي الشعب الايراني. وأكد أن طهران تتابع حقها في هذا الخصوص منذ سنوات مشيرا الي الشكوي التي رفعتها بحق شركتين اوروبيتين لتعاونهما مع العراق في حربه التي فرضها علي النظام الاسلامي. وقال " ان الدول الغربية تحاول تطبيق السيناريو الذي طبقته ضد العراق ضد سوريا عبر اتهامها بإستخدام الاسلحة الكيمياوية حيثتعتبر لعبة خطيرة للغاية خاصة وان المنطقة تعيش في مرحلة متوترة وأي هجوم عسكري ضد سوريا سيأتي بعواقب لاتحمد عقباها وتجلب تبعات خطيرة للغاية. ولدي اجابته علي سؤال بشأن مانقلته بعض الوسائل الاعلامية بأن سلطنة عمان اعلنت استعدادها لإستضافة لقاء ثنائي يجمع وفدين ايراني وأمريكي في مسقط أكد أن اطلاق مثل هذه الامور حاليا لاتتعدي حد التكهن والتخمين من قبل بعض الوسائل الاعلامية حيثأن محتوي الحوار الذي أجراه الضيف العماني في ايران أعلنه مكتب قائد الثورة الاسلامية والرئيس حسن روحاني.