دعا انصار جماعة الاخوان المسلمين الى تظاهرات جديدة اليوم الاحد في مصر غداة عملية اخلاء مسجد في القاهرة تحصن فيه مئات المتظاهرين، مما يثير مخاوف من اعمال عنف جديدة بعد اربعة ايام على صدامات اسفرت عن سقوط اكثر من ۷۵۰ قتيلا.
ودعا انصار محمد مرسي الذي ازاحه الجيش المصري في الثالث من تموز/يوليو الى تظاهرات جديدة بعد ظهر الاحد في القاهرة لإدانة ما يعتبرونه "انقلابا". واخرجت قوات، السبت، بالقوة مجموعات من المتظاهرين من مسجد الفتح الواقع قرب ميدان رمسيس بوسط القاهرة. وتعرض الخارجون من المسجد الى الضرب والملاحقة من قبل اهال تجمعوا امام المسجد، بينما اطلقت الشرطة النار في الهواء في محاولة لتفريق المحتشدين الذين كانوا يهتفون "أين الحكومة، الارهاب هنا". وشهد محيط المسجد ايضا قبل ذلك تبادلا كثيفا لاطلاق النار بين الامن ومسلحين داخل المسجد. وقالت مصادر اعلامیة ان قناصة اطلقوا النار من مئذنة ما دفع قوات الامن الى الرد على الفور. وكانت قوات الامن المصرية فرضت حصارا على المسجد الذي تحصنت فيه مجموعات من المتظاهرين الذين شاركوا في مسيرات "يوم الغضب" الجمعة. وقبيل بدء اخراج المتظاهرين من المسجد الذي كان بداخله عدد من الجثث، دخل جنود صباح السبت المسجد من دون ان يستخدموا القوة كما ظهر في لقطات بثتها محطات التلفزيون، لكنهم لم ينجحوا في اقناع المتحصنين بالخروج. وقالت متظاهرة داخل المسجد في اتصال هاتفي مع فرانس برس ان المحتجين طلبوا الا يتم توقيفهم او مهاجمتهم من قبل الاهالي المتجمعين امام المسجد. ووقف مئات الاهالي الغاضبين امام المسجد يحملون في ايديهم عصيا خشبية وحديدية، وقد هتف بعضهم "لا اله الا الله الاخوان اعداء الله" و"يسقط يسقط الاخوان". واعلنت السلطات المصرية السبت ان الاشتباكات خلفت الجمعة والسبت 173 قتيلا في انحاء متفرقة من البلاد، ليرتفع الى اكثر من 750 عدد الذين قتلوا في اعمال عنف خلال اربعة ايام. ومنذ 30 حزيران/يونيو، قتل 1042 بحسب حصيلة تعدها وكالة فرانس برس استنادا الى ارقام رسمية. واوضحت السلطات ان 95 شخصا قتلوا في القاهرة بينما قتل 25 شخصا آخرين في الاسكندرية وسقط الباقون في مدن متفرقة. واكدت مقتل 57 من رجال الامن منذ الاربعاء. وبين قتلى الجمعة، نجل المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر محمد بديع، بحسب ما اعلنت الجماعة السبت. وقال حزب الحرية والعدالة، الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين، في بيان ان عمار (38 عاما) النجل الاوسط لبديع، قتل اثناء مشاركته في "يوم الغضب" الجمعة. واعتقلت السلطات المصرية السبت محمد الظواهري شقيق زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري.