قال الوزير الصهيوني السابق يوسي بيلين " إنه حسب إحدى الشخصيات في نظام القاهرة فإن الجيش المصري قام بتزييف نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ".

ووفق هذه الشخصية فقد حقق المرشح أحمد شفيق فعلاً الانتصار في هذه الانتخابات بأغلبية ضئيلة للأصوات إلا أن القيادة العسكرية غيرت النتائج خوفا من رد جماعة الإخوان المسلمين وفقاً لما نقلته الإذاعة العبرية.

وكانت لجنة الانتخابات المصرية قد أعلنت فوز مرسي في الرابع من حزيران العام الماضي بحصوله على ۱۳.۲۳۰. ۱۳۱ صوتا، بينما حصل منافسه شفيق على ۱۲.۳٤۷.۳۸۰ صوتا.