أقال الملياردير والامير السعودي، الوليد بن طلال، بصفته رئيس مجلس أمناء قناة الرسالة الفضائية، الداعية الإسلامي طارق السويدان، من منصبه كمدير عام القناة، على خلفية توجهاته الداعمة للإخوان.
وقال الأمير السعودي عبر حسابة الرسمي على موقع التواصل تويتر: " لا مكان لأي إخواني في مجموعتنا، مرفق اقالة الإخواني طارق السويدان، الذي اعترف بانتمائه للحركة الإخوانية الإرهابية "، حسب وصفه. من جهته، رد السويدان عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر أيضا: " أشكر سمو الأمير الوليد على الفرصة الغالية التي تشرفت بها لإدارة قناة الرسالة حتى الآن، وتحقيق ما وصلت اليه من وسطية ونجاح يستمر بإذن الله ". ويؤكد متابعون للشأن المصري ان وسائل الاعلام السعودية والاماراتية تشن حربا شعواء على جماعة الاخوان المسلمين في مصر، يقابلها دعم لامحدود من قبل قناة الجزيرة القطرية للاخوان في مصر، ما أدى الى تعرض القنوات السعودية والقطرية الى أشد عبارات الانتقاد من قبل أطراف الازمة المصرية، بل واعتبرها البعض طرفا في الازمة.