اكد قائد مقر الدفاع الجوي لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية العميد فرزاد اسماعيلي اليوم السبت ان العدو بات يخشى ارسال طائراته التجسسية من دون طيار نحو حدود البلاد، و قال للصحافيين: ان استعداد و جاهزية قواتنا لمواجهة اي عدوان يتحدد في ضوء التقييمات و المناورات.
و اضاف العميد اسماعيلي: ربما هنالك طائرات من دون طيار تعتزم الدخول الى اجواء البلاد لكنها تقع في الفخ او ان بعض هذه الطائرات تقترب من حدود البلاد ومن ثم تبتعد، لكن لا اثر لمثل هذا الامر في الوقت الحاضر، وان العدو بات يخشى ارسال هذه الطائرات الى حدود البلاد لاختراق اجوائنا. وتابع قائد مقر الدفاع الجوي قائلا: ان هذه المسالة تشير الى تعزيز الدفاع الجوي للبلاد في الحدود الشرقية والشمالية الشرقية، حيثان تحليق هذه الطائرات قد ابتعد عن حدود البلاد و انخفض الى حد كبير، لكننا مع ذلك سنظل يقظين و على اهبة الاستعداد. و فيما يتعلق بازاحة الستار عن منجزات الدفاع الجوي لجيش الجمهورية الاسلامية في ايران في المستقبل، قال العميد اسماعيلي: لقد كانت لنا منجزات في مجالات الرادار و تركيب و نشر الرادار و المنظومات الالكترونية الذكية و الحرب الالكترونية، حيثستتم ازاحة الستار عنها يوم ۱ ايلول القادم. واعلن العميد اسماعيلي كذلك بانه سيتم اجراء مناورات عسكرية كبرى خلال تشرين الاول القادم، و اضاف: ان هذه المناورات ستقام في منطقة واسعة جدا من البلاد، وستشكل البلاد كلها نطاقا للعمليات، كما ستشارك فيها قوات من الجيش والحرس الثوري والتعبئة والشرطة.