أكد إسماعيل هنية رئيس الحكومة  في غزة  ان كل من يفكر باسقاط غزة وحركة حماس واهم.

وقال هنية خلال خطبة الجمعة بمسجد الفوز شمال قطاع غزة،: " أن أوهام اسقاط حركة المقاومة الإسلامية " حماس " وغزة ستتحطم على صخرة صمود المقاومة الفلسطينية.

ونفى هنية، أن يكون بغزة أي دور عسكري في مصر أو سيناء أو رفح.

وقال هنية: " دورنا العسكري والأمني، على أرض فلسطين فقط، ونعمل ضد الاحتلال الصهيوني ".

وأعرب عن أمله أن يتوحد صوت الأمة، وأن تتحرر إرادتها ويستقل قرارها وأن تضع حدا للتدخلات الخارجية في شئونها الداخلية.

وحول تهمة " التخابر مع حماس " التي وجهتها القيادة المصرية الجديدة للرئيس المعزول محمد مرسي، قال: " إن هذا المصطلح مخالف لدماء الشهداء التي أريقت من أبناء مصر على أرض فلسطين ومتناقض مع دور ومستقبل مصر التي تشكل الحاضنة للمقاومة الفلسطينية ".

وتابع: " هذا قول يتناقض مع الواقع والأعراف والأخوة والروابط التي تربطنا بإخواننا في مصر، المقاومة الفلسطينية بكل فصائلها وعلى رأسها حماس لها علاقات مفتوحة مع الدول وتلتقي مع الرسميين وغير الرسميين، ولا تتدخل في الشأن العربي الداخلي ".

وانتقد هنية " بعض الأقلام والقيادات الفلسطينية " التي قال إنها " ركبت موجة الأحداثالجارية في مصر ورقصت على الجراح، وقالت إن الدور قادم على غزة وحماس ".

وقال: " إن التفكير بالإطاحة بإرادة الأمة الفلسطينية والصمود الفلسطيني في غزة أو الضفة أو القدس أو أراضي ال ٤۸ أو الشتات، أماني لا يمكن أن تتحقق وأوهام ستتكسر على صخرة صمود المقاومة والشعب ".

وخاطب هؤلاء بالقول: " إنكم تخطئون في قراءة حركة التاريخ الشاهدة على أن الشعب والمقاومة في صعود وأن غزة هي أقوى مما كانت عليه في حربي الفرقان وحجارة السجيل ".

ودعا هنية الأصوات المنادية بالفتنة، إلى التعقل والحكمة وعدم الجري وراء السراب، وقال: " في هذا الوقت نحن نبحثكيف نستعيد وحدة الشعب وننهي الانقسام ونحقق الوحدة الفلسطينية ".

وحول علاقة حماس بالرئيس المعزول محمد مرسي، قال هنية " إن علاقة حماس وفصائل المقاومة بمصر سبقت الرئيس مرسي وبدأت منذ أكثر من ۲۳ عاما مع القيادة المصرية السياسية والأمنية ومع القوى والأحزاب السياسية المختلفة في مصر ".

وأردف قائلا " القيادات تزور مصر تباعا.. ملف المصالحة يبحثفي القاهرة.. صفقة وفاء الأحرار أنجزت بوساطة مصرية، وهناك بحثلقضية الحصار والأمن المشترك على الحدود والمعبر.. كل ذلك يتم تحت الشمس وفي علاقة مرئية وواضحة، مجلس شورى حماس عقد اجتماعه الأخير في مصر.. القيادة الجديدة لحماس تم انتخابها في القاهرة بمعرفة القيادة السياسية والأمنية المصرية ".