وصفت صحيفة أمريكية، اليوم الجمعة، التحالف بين واشنطن والقاهرة بأنه أصبح " فى خطر " بعد التطورات الأخيرة التى شهدتها العلاقات بين البلدين، مشيرة إلى " ان الرئيس الأمريكى باراك أوباما والسيناتور الجمهورى جون ماكين، يسعيان إلى تدمير مصر ".
و نقلت الصحيفة، فى تعليق نشرته على موقعها الإلكترونى عن مسؤولين أمريكيين، قولهم إن دعم إدارة أوباما لجماعة الإخوان المسلمين دفعت الجيش المصرى باتجاه روسيا و أدى إلى تعريض التحالف الستراتيجى بين الولايات المتحدة ومصر للخطر. من جانبه، أكد المحلل الأمريكى ريموند إبراهام، وهو زميل مشارك فى منتدى الشرق الأوسط، أن الزيارة التى قام بها ماكين والسيناتور ليندسى جراهام للقاهرة مؤخراً كشفت عن " العلاقة الحميمة " بين أوباما والإخوان. و كتب المحلل الأمريكى يقول إن " دعوة ماكين للإفراج عن قيادات جماعة الإخوان المسلمين عززت صحة الاعتقاد السائد فى مصر بأن أمريكا شريك متآمر مع الإخوان "، مضيفاً " أن المصريين يعتقدون أن الولايات المتحدة تخشى أن تؤدى محاكمة مرسى وآخرين فى جماعته إلى الكشف عن طبيعة العلاقة الحميمة بين الجماعة والإدارة الأمريكية، فضلاً عن فضح صلات قبيحة كثيرة بينهما تتعلق بالخيانة و المؤامرات و تبادل المليارات من الدولارات، بالإضافة إلى وضع سيناء ".