ادان الدكتور حسن روحاني رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية المجازر التي وقعت خلال فض اعتصامي النهضة و رابعة العدوية في القاهرة، و اعرب عن مواساته و تعاطفه مع الشعب المصري، محذرا العسكريين المصريين بان " لا يستخدموا القمع ضد الشعب المصري العظيم فهو شعب كبير و تواق للحرية ".
و افاد مصادر اعلامي بان رئيس الجمهورية اعلن ذلك في كلمة القاها عصر امس الخميس خلال الجلسة الاخيرة لمجلس الشورى الاسلامي الذي كان يناقش اهلية الحكومة الجديدة قبل التصويت عليها. وقال روحاني: نظرا للقسوة التي تعرض لها الشعب المصري فاني اعرب عن تعاطفي مع هذا الشعب العظيم. و اضاف: احذر العسكريين المصريين بان لا يستخدموا القمع ضد الشعب المصري العظيم فهو شعب كبير وتواق للحرية. و تابع رئيس الجمهورية قائلا: ان طريق الشعب المصري هو طريق الديمقراطية و الاسلام، و على العالم بأسره ان يحترم مطالب الشعب المصري, كما اننا ايضا نعرب عن تعاطفنا معه في الظروف الراهنة. من جانب اخر اكد رئيس الجمهورية بان حكومته المقترحة التي قدمها لمجلس الشوري الاسلامي تعتبر منظومة شاملة و موحدة ومنسجمة، و قال: تم انتخاب جميع الاجزاء الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية لهذه الحكومة بصورة منسقة مع بعضها بعضا كي تتمكن من العمل لخدمة الشعب بصورة مؤثرة وفاعلة. وقال الرئيس روحاني قبل بدء عملية التصويت علي الثقة للوزراء المرشحين، ان الحكومة وضعت الادارة ذات الرؤية الشاملة والمستقبلية والناشطة الي جانب بعضها بعضا لتوفير الانسجام الاداري وتجنب الرؤية الضيقة التي تعتبر آفة علي الدوام في النظام الاداري في البلاد. كما اكد رئيس الجمهورية في كلمته بان رؤيته لانتخاب اعضاء الحكومة كانت رؤية تخصصية و مهنية، ولم يكن وراء ذلك اي منفعة او تخصيص حصص لاي حزب او شخص.