أكدت مصادر اعلامية أن الجيش السوري اقترب من معركة الحسم الكبرى في حلب كما يتصدى الجيش في ريف دمشق لمحاولات تسلل المسلحين من بساتين خان الشيخ نحو بلدة دروشا. ويواصل الجيش السوري عملياته العسكرية حول الريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق والممتد من الحدود اللبنانية حتى مدينة الكسوة. وقد جالت كاميرا قناة العالم الاخبارية في بلدة دروشا في ريف دمشق والتي يسيطر عليها الجيش السوري، بعد تنظيفها من المجموعات المسلحة الذين فروا نحو بساتين خان الشيح . وقال عقيد في الجيش السوري كان متواجدا في هذا المحور لمراسلنا : ان هذا المحور يعتبر محور تحرك رئيسي للمسلحين ويصل ما بين قطاعي قصور والمناطق الاخرى الموازية ها التي هي الدرخبية الممتدة باتجاه الكسوة وان تصدينا للعناصر الارهابية هنا قطع عليهم الصلة ما بين هذين المحورين وادى الى وقف الامدادات عنهم وتدميرهم بالكامل . وقد اقترب فريق قناة العالم الاخبارية إلى خطوط التماس الاولى مع المسلحين في البساتين المحيطة بهذه البلدة والممتدة نحو بلدة خان الشيح حيث يحاول المسلحون كل يوم التسلل نحو البلدة و تخوم العاصمة دمشق واثناء تواجد فريق قناة العالم رصد جنود الجيش السوري محاولة تسلل لمجموعة مسلحة وقد تم استهدافها . وصرح جندي سوري متواجد في المكان لمراسلنا : ان المسلحين يحاولون التسلل في كل ليلة من هذه المنطقة لكن محاولاتهم تبوء بالفشل ونحن جاهزون لاي هجوم . وقال جندي آخر في تصريح مماثل : ان مهمتنا هي التصدي للارهابيين من مزارع خان الشيح الى دروشا وسوف ندحرهم الى من آخر شبر من سوريا . وتبدو آثار الاشتباكات التي وقعت بين الجيش السوري والمسلحين واضحة على مباني البلدة وقد طال التخريب كل شيء حتى المحال التجارية وقد زارت كاميرا قناة العالم مسجد البلدة الذي لم تحل قدسيته دون أن يحاول المسلحون المساس بهدوئه وتدمير محتوياته .