شهدت محافظة الرقة شمالي سوريا تظاهرات أمام حديقة الرشيد تندد بالممارسات التي يقوم بها مسلحو ما يسمى بجماعة أحرار الشام التي تسيطر على المنطقة، وردد المتظاهرون هتافات تطالب برحيل هذه الجماعة وعودة النظام، فيما رد المسلحون بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين. يشار الى ان مناطق محافظتي الرقة والحسكة التي يقطنها الاكراد بكثافة تشهد منذ اسابيع قتالا محتدما بين فصائل كردية مسلحة وعناصر من "جبهة النصرة" وجماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التابعة لتنظيم القاعدة ذهب ضحيته عشرات القتلى والجرحى، وسط دعوات متبادلة لـ"النفير العام" للمقاتلين من اجل المشاركة في المعارك. وكان رئيس منطقة كردستان العراق مسعود البارازاني قد أعلن في وقت سابق استعداده للتدخل والدفاع عن اكراد سوريا الذين يتعرضون للقتل على ايدي المجموعات المسلحة. وبحسب الموقع الالكتروني لرئاسة منطقة كردستان العراق، أشار البارزاني الى اعلان النفير العام في صفوف المجموعات المسلحة ضد المواطنين الاكراد في سوريا وتعرض عناصر القاعدة للمدنيين وذبح النساء والاطفال. وطالب البارزاني الأحزاب الكردية بزيارة المناطق الكردية في سوريا واجراء تحقيق حول الاحداث، وقال إنه في حال تأكدت هذه الأنباء فإن كردستان العراق ستسخر كل امكانياتها للدفاع عن الأكراد في سوريا.