نقل موقع " سوريا الآن " عن مصادر محلية بمنطقة(بني زيد) بحلب، ان قوات تركية دخلت بعد منتصف ليلة أمس إلى شمال حلب وهي ترتدي زي عناصر " جبهة النصرة " وتضع شاراتها وترفع أعلامها عبر معبر كيلس - اعزاز.
وطبقا لما أفاد به مصدران في المنطقة، فإن القوات التركية تمركزت في منطقة " بني زيد "، وهي منطقة متاخمة لحي " الشيخ مقصود " وحي " الأشرفية " اللذين يعتبران المكانين الأساسيين للمواطنين الأكراد السوريين في المدينة. وبحسب المعلومات المتوفرة، فإن القوات التركية، المقدر عددها ما بين ۱۵۰ إلى ۲۰۰ ضابط وجندي، والتي تستخدم آليات وعربات مدرعة، عبرت نقطة عبور إعزاز كيليس على الحدود الدولية بين البلدين بعد منتصف ليلة أمس بالتوقيت المحلي. وقالت مصادر محلية إن دخول القوات التركية إلى بني زيد، وفي حال تأكد حصوله، فإنه يعني أمرا واحدا هو الاستعداد لقيادة وإدارة هجوم " جبهة النصرة " ومسلحي مايسمى " دولة العراق الإسلامية " و مسلحي " الجيش الحر " على الأحياء الكردية بين لحظة وأخرى.