أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة 9 أغسطس/آب خلال لقاء وزاري روسي - أمريكي في اطار "2+2" جمع وزراء الخارجية و"الدفاع" الروسيين والامريكيين، أن لدى روسيا والولايات المتحدة هدفا مشتركا فيما يتعلق بالأزمة السورية، ألا وهو نقل الوضع إلى المجرى السياسي وعقد مؤتمر "جنيف-2" الدولي حول سورية. وقال لافروف في افتتاح الاجتماع إن سورية من أهم المواضيع التي ستناقش خلال اللقاء ، واضاف قوله:"لدينا هدف واحد مع الولايات المتحدة وهو نقل الوضع في سورية إلى مجرى سياسي وعقد المؤتمر الذي نسميه "جنيف-2". وتابع الوزير الروسي قائلا إن "الأهم خلال هذا المؤتمر سيكون تنفيذ المهمة التي طرحها قادة دول مجموعة الثمانية خلال القمة في ايرلندا الشمالية، حيث دعوا الحكومة والمعارضة (السورية) إلى توحيد الجهود لمكافحة الارهاب وطرد الارهابيين من سورية". وقال لافروف إن الاجتماع في اطار "2+2" سيناقش أهم الملفات الدولية، بما في ذلك قضية الأمن الدولي والدفاع الصاروخي والوضع في افغانستان، والبرنامج النووي الإيراني، والقضية النووية في شبه الجزيرة الكورية وغيرها من القضايا. وذكر أيضا انه تم إعداد عدد من الوثائق الثنائية حول تطوير التعاون بين موسكو وواشنطن التي من المتوقع أن يوقع عليها الرئيسان باراك اوباما وفلاديمير بوتين خلال لقائهما القادم. من اقر وزير الخارجية الاميركي جون كيري بأن العلاقات واجهت "اوقات صعبة" وعبر عن امله في تبادل وجهات النظر "بشكل صريح" ، وقال "العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا مهمة جدا وتتميز في الوقت نفسه بمصالح مشتركة ومصالح متعارضة".