قال محللون وساسة إن تجميد البرلمان المؤقت قد يقرب تونس مهد ثورات الربيع العربي من " السيناريو المصري " الذي أطاحت فيه المعارضة العلمانية بحكومة يقودها الإسلاميون.

وقد تكون الصدمة الأكبر التي تعرض لها حزب النهضة الفرع التونسي لجماعة الاخوان المسلمين هي ان الضربة الأخيرة جاءته من أحد حلفائه العلمانيين فيما يشير إلى تصاعد الاستقطاب بين القوى الإسلامية والعلمانية.

وقال المحلل نور الدين المباركي " هذا مكسب للمعارضة. هذا نقل الأزمة إلى داخل الحكومة الائتلافية. "

وجمد مصطفى بن جعفر رئيس المجلس التأسيسي والعضو في حزب التكتل الشريك الصغير في الائتلاف الحاكم أعمال المجلس التشريعي يوم الثلاثاء الى ان تبدأ المحادثات بين الحكومة والمعارضة.

وقال بن جعفر إنه اتخذ هذه الخطوة لضمان الانتقال إلى الديمقراطية. لكن نجيب مراد عضو المجلس التأسيسي عن حزب النهضة وصف ما حدثبأنه " انقلاب داخلي ".

وتواجه تونس أعنف أزمة سياسية وأمنية منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بحكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي عام ۲۰۱۱ وأطلقت شرارة الانتفاضات العربية.

وتنظم المعارضة العلمانية التي أغضبها اغتيال اثنين من قادتها وتشجعت بإطاحة مصر بالرئيس الإسلامي بدعم من الجيش احتجاجات حاشدة يوميا في محاولة للإطاحة بالحكومة وحل المجلس.

وجاءت هذه الخطوة قبل أسابيع من الموعد المقرر ان ينتهي فيه المجلس التأسيسي من وضع مسودة الدستور وقانون الانتخابات الذي سيمكن تونس من إجراء انتخابات جديدة بحلول نهاية العام.

وقال المحلل التونسي سفيان بن فرحات " السيناريو المصري ليس بعيدا ويبدو ممكنا إذا استمرت الأزمة " لكنه استبعد أن يقدم الجيش التونسي يد المساعدة.

وتاريخيا لم يتدخل الجيش التونسي في السياسة من قبل على عكس الحال في مصر. وعزل الجيش المصري الرئيس الاسلامي المنتخب محمد مرسي وتحفظ عليه في مكان غير معلوم يوم الثالثمن يوليو تموز بعد احتجاجات حاشدة مناهضة لجماعة الاخوان المسلمين. وشنت قوات الأمن المصرية حملة واعتقلت عددا من قيادات الجماعة.

وانهارت جهود دبلوماسية دولية لحل الأزمة في القاهرة يوم الأربعاء مما زاد من احتمالات إراقة الدماء إذا ما قررت الحكومة فض اعتصامين مؤيدين لمرسي بالقوة.

وعلى عكس قرارات مرسي بالاسراع بصياغة دستور يميل لصالح الإسلاميين ورفضه اقتسام السلطة مع المعارضة الليبرالية حكم حزب النهضة بالتحالف مع الأحزاب العلمانية وأحجم عن ادخال الشريعة في الدستور.

وقال بن فرحات " تجميد المجلس إلى جانب الاحتجاجات الحاشدة يمكن إن يعيد ترتيب أوراق اللعبة السياسية ويقودنا إلى نقلة جديدة أكثر خطورة في الأزمة إذا استمرت المعارضة والحكومة في عنادهما. "

وكان حزب النهضة أبدى استعداده لإجراء محادثات لكنه يرفض حل المجلس أو تغيير رئيس الوزراء. وقاطع قادة كبار في المعارضة المحادثات في مطلع الاسبوع قائلين انهم لن يتراجعوا عن مطالبهم.

وتقول شخصيات من المعارضة إن اساليبهم في الضغط تؤتي ثمارها.

وقال سفيان شورابي الناشط المعارض الذي سطع نجمه في ثورة ۲۰۱۱ التي دفعت الرئيس السابق بن علي الى الفرار من البلاد إلى السعودية " الاحتجاجات الحاشدة وقرار بن جعفر سيسرع بنا لما حدثفي مصر. "

وأضاف " المعارضة كثفت ضغوطها وبن جعفر استجاب. "

وكانت تونس في وقت ما أيقونة التحول بين الديمقراطيات العربية الوليدة. لكنها الآن تواجه انقسامات تزداد حدة وسط أزمة أمنية متنامية بعد ان صعد متشددون إسلاميون هجماتهم في مختلف أرجاء البلاد.

ويواجه التونسيون نفس المشكلات التي يواجهها بلد مثل مصر ومنها كيفية احترام نتائج الانتخابات الحرة والاستجابة للاستياء الشعبي إضافة إلى الضيق العام من الركود الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة والتراجع الكبير في السياحة.

ويزيد من التوترات المنافسة الضارية بين الجماعات العلمانية المعارضة والأحزاب الإسلامية التي صعدت إلى السلطة في انتخابات شهدت اقبالا جماهيريا كبيرا.

وينفي حزب النهضة سعيه لتطبيق الشريعة الإسلامية لكن المعارضة تشعر بالقلق وتقول كذلك إن النهضة اتخذ موقفا لينا تجاه متشددين إسلاميين يشتبه في أنهم اغتالوا اثنين من الشخصيات اليسارية المعارضة.

ويهون قادة النهضة من خطورة تعليق عمل البرلمان ويقولون إن ذلك سيساعدهم على حمل المعارضة على التوصل إلى تسوية من خلال المحادثات.

وقال لطفي زيتون وهو سياسي من حزب النهضة إن القرار لم يضعف الحزب بل انه سيدفع المعارضة إلى بدء المحادثات وتوقع ان تبدأ المحادثات فور انتهاء عطلة عيد الفطر قائلا إن المجلس لن يظل معطلا لفترة طويلة.

لكن ذلك قد يكون من قبيل التمني فان المعارضة ترى فيما يبدو أن تعطيل عمل المجلس يبرر موقفها.

وقال الباجي قائد السبسي رئيس حزب نداء تونس المعارض الذي تربطه صلات بنظام بن علي " رأيتم الناس في الشارع. حل المجلس مطلب شعبي. "

وأضاف أن اقتراح النهضة إجراء استفتاء ليس جادا بل مجرد محاولة لكسب الوقت وأن الظروف ستقود إلى حل الحكومة كذلك.

ويوم الإثنين تحدى راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة المعارضة واقترح اجراء استفتاء على بقاء الحكومة والمجلس.

ودعا إلى التحلي بالصبر في مواجهة ما وصفه بالثورة المضادة مشيرا إلى ان الانتخابات المقبلة مقررة بعد بضعة اشهر فقط.

وقال الغنوشي إن الشارع لا يغير حكومة منتخبة لكن حكومة دكتاتورية فقط وان حزب النهضة يقبل تصحيح المسار الانتقالي لكنه لا يقبل مسارا غير منطقي أو غياب المسار اصلا.

ومازال النهضة حزبا يعتد به. ففي مطلع الاسبوع احتشد اكثر من مئة ألف شخص في ميدان رئيسي في تونس العاصمة لتأييد الحكومة في أكبر احتشاد منذ الإطاحة ببن علي.

لكن الحزب يفقد بعضا من شركائه المؤثرين. فقد ألقى الاتحاد العام التونسي للشغل بثقله وراء تعليق عمل المجلس وساند احتجاجات المعارضة.

وقد يكون الاتحاد الذي يضم ٦۰۰ الف عضو لاعبا حاسما في تحديد نتيجة الأزمة نظرا لقدرته على شل البلاد إذا ما دعا إلى إضراب.

وفيما يشير إلى احتمال وقوع المزيد من اعمال العنف اشتبك نشطاء من لجنة حماية الثورة مع محتجين معارضين للحكومة في الأسابيع القليلة الماضية.

ووسط حالة الفوضى السياسية يراقب المواطن التونسي العادي باستياء ما يراه كثيرون صراعا قبيحا على السلطة.

وتقول نادية يوسفي(۲۵ عاما) وهي تقف خارج متجر للبقالة في وسط تونس العاصمة " المعارضة تريد ركوب موجة الاحداثالاقليمية الأخيرة لكنها لا تعرض علينا شيئا سوى المزيد من الاحتجاجات. "

وأضافت " لماذا لا ننتظر كلنا بضعة أشهر ونجري الانتخابات؟ النهضة سيء. لكن الآن المعارضة أسوأ. انهم يستغلون شبابنا كوقود للتخلص من الحكومة والبرلمان وتركنا في فراغ. "