دعا كبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، الادارة الامريكية للعمل على وقف المخططات الجديدة لتوسيع الموستوطنات وضم العشرات منها الى خارطة ما يسمى بالأفضلية القومية التي اعلن عنها مؤخرا.

ونقلت صحيفة عبرية أن عريقات وجه أمس الخميس، رسالة بهذا الخصوص الى وزير الخارجية الامريكية، جون كيري، جاء فيها، انه بدون وقف البناء الاستيطاني من الصعب رؤية كيفية تقدم المفاوضات باتجاه الوصول الى اتفاق سلام. وكانت وزارة الخارجية الامريكية قد ادانت مواصلة المخططات الاستيطانية.

يشار أن رسالة عريقات، التي ارسلت رغم عطلة عيد الفطر، هي الأولى التي يبعثها الفلسطينيون لكيري منذ الاعلان عن استئناف المفاوضات وهي تفصل الخطط الاستيطانية التي اعلن عنها الكيان في الأيام الاخيرة، وبينها ٦۳ وحدة استيطانية في جبل المكبر في القدس و٦۷٦ وحدة استيطانية في سائر الضفة الغربية، منها اقرار بناء ۹۳ وحدة في مستوطنة شيلو، اضافة الى ۱۷ تم بناؤها هناك ومخطط اقامة ۵۵۹ استيطانية في مستوطنة طلمون و۳۸ وحدة في كوخاف يعقوف و۷۸ وحدة في مستوطنة جلجال في غور الاردن و۳۱ وحدة في مستوطنة الموج الواقعة شمالي البحر الميت و٦۰ وحدة في الون شفوت الواقعة في غوش عتسيون.

عريقات أعرب عن احتجاجه، امام كيري، على كون قسم كبير من المخططات بالاضافة الى ضم ۹۱ مستوطنة الى مناطق الافضلية القومية، تم اقرارها بعد اسبوع من الاعلان عن استئتاف المفاوضات الأمر الذي لا يعتبر مصادفة ويشير الى عدم جدية الكيان بما يتعلق بعملية السلام.

وكانت مصدر اعلامي عن مسؤول صهيوني، امس الخميس، ان الكيان الصهيوني أعطى موافقته الاولية على انشاء أكثر من ۸۰۰ منزل جديد في مستوطنات يهودية بالضفة الغربية المحتلة حيثيسعى الفلسطينيون لاقامة دولتهم.

وقال جاي انبار المتحدثباسم الادارة المدنية التي يديرها الجيش الصهيوني في الضفة الغربية انه تمت الموافقة على الخطط الاولية لبناء ۸۰۰ منزل جديد للمستوطنين، الاربعاء لكن عملية البناء الفعلية تحتاج الى ضوء اخضر من الحكومة.

وقال انبار الذي لم يقدم على الفور مزيدا من التفاصيل بشأن الخطط " هذه عملية طويلة ".

وقدرت حركة " السلام الان " التي تراقب أعمال البناء في المستوطنات عدد المنازل الجديدة التي ناقشتها الادارة المدنية، الاربعاء بنحو ۱۰۹٦ وحدة وقالت انها مخصصة لاحدى عشرة مستوطنة بعضها يقع في عمق الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية.