قال رئيس الوزراء المصري، حازم الببلاوي، مساء الخميس، إن الأمور تكاد تقترب من اللحظات التي لا أرجو أن نصل إليها، مؤكدا على أن جماعة الإخوان المسلمين لن يشاركوا بحكومته أبدا، بحسب ما نقله موقع التلفزيون المصري الرسمي.

واضاف الببلاوي: " البلد للمصريين جميعاً، ونحن حريصون على الأمن المصري أينما كان، وأنه لا تصالح مع العنف ولا تفاوض مع السلاح. "

وحول فض اعتصام المتظاهرين في ميداني رابعة العدوية والنهضة، أكد الببلاوي أن الحكومة تريد إعطاء فرصة للمعتصمين، خاصة العقلاء منهم، للتصالح والإنصات لصوت العقل، بحسب ما ذكره التقرير.

وأشار: " أن هناك حشوداً ضخمة خرجت يوم ۳۰ يونيو / حزيران للتعبير عن آرائها، وأن الجماهير قد فرضت إرادتها في خريطة الطريق التي صاغتها قوى الشعب ".