وصل عدد ضحايا التفجير الانتحاري الذي وقع قرب مسجد في كويتا بإقليم بلوشستان شمال غرب باكستان، إلى ۳۸ قتيلاً من عناصر الشرطة، وأكثر من ۵۵ جريحاً.
و نقلت وسائل إعلام باكستانية أمس الخميس عن مصادر مطلعة أن ۳۸ عنصراً من الشرطة قتلوا، وجرح أكثر من ۵۵ شخصاً، بينهم عناصر من الشرطة، في التفجير الانتحاري الذي وقع قرب مسجد، حيثكانت تجري التحضيرات لصلاة دفن القيادي في الشرطة المحلية «مهيب الله» والذي قتل في وقت سابق يوم أمس. وقالت فرقة تفكيك القنابل إنه تم استخدام بين ۸ و۱۰ كيلوغرامات من المتفجرات، فيما أعلنت مصادر في الشرطة أنه تم العثور على رأس الانتحاري في موقع الحادث. وذكرت مصادر طبية أنه تم نقل ۵۵ جريحاً إلى مستشفى كويتا المدني، ۸ من بينهم في حالة حرجة. وكانت الحصيلة السابقة تحدثت عن مقتل ۲۰ شخصاً، بينهم المسؤول في الشرطة «شمس الرحمن» وإصابة ۲۰ آخرين بجروح. وكان ما بين ۳۰۰ و٤۰۰ شخص يشاركون في المراسم بينهم نائب المفتش العام في الشرطة المحلية فياز سمبل، الذي قتل في الهجوم. وقد وصل عناصر الشرطة إلى مكان التفجير وطوقوا المنطقة وبدأوا التحقيق، فيما نقل الجرحى إلى المستشفى.