اعلن الكرملين اليوم الجمعة ان روسيا لا تنوي الرد على الغاء الرئيس الاميركي باراك اوباما زيارة الى موسكو في ايلول / سبتمبر لاجراء محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.
وقال يوري اوشاكوف مستشار بوتين للشؤون الخارجية في تصريحات نقلتها وكالات الانباء الروسية: " تلقينا ذلك بهدوء ونعرف ان الاتصالات ستستأنف عاجلا او آجلا ". وتساءل اوشاكوف " كيف نرد؟ قلنا انه خاب املنا وشددنا على ان الدعوة ما زالت قائمة "، معربا عن امله في استئناف الاتصالات. واضاف: " الجدل والضغط والخلفية السياسية التي تشكلت ورافقت قضية إدوارد سنودن في الولايات المتحدة الأميركية جعلتنا مستعدين لمسألة إتمام الزيارة أو تأجيلها، لقد كان رد فعلنا هادئا حيال هذا الموضوع ومطابقا لما أعلناه، ونحن اليوم نتعامل مع هذا الأمر بهدوء أيضا ليقيننا أن الاتصالات ينبغي أن تتواصل بيننا عاجلا أم آجلا ". وتابع مستشار الرئس الروسي: " في تاريخ العلاقات السوفيتية الأميركية والروسية الأميركية حدثت وتحدثدوريا قصص تجسس، لكن لم يكن أحد ليضخمها إلى هذا الحد، ولو كان فعل أحد ذلك لكانت العلاقات قد دخلت مأزقا، لكن مع ذلك كان الحوار والعلاقات تستمر وتتطور ". واكد اوشاكوف بانه لن يعقد اي لقاء بين بوتين واوباما على هامش قمة العشرين التي ستعقد في ايلول / سبتمبر في سان بطرسبورغ. واوضح " ان زيارة الرئيس اوباما كانت مقررة والعالم اجمع كان يعرف ذلك. هذه الزيارة لن تجري ". واشار مستشار الرئيس الروسي الى انه " في ما يتعلق باللقاء في سان بطرسبورغ، لم يتقرر لاننا انطلقنا من مبدأ ان قمة ستعقد في موسكو ".