افاد مصادر اعلامية بأن عملية إصابة الجنود الأربعة على الحدود اللبنانية قد انتهت ولكن مصادر عسكرية تخشى أن يقوم حزب الله بنصب كمائن أخرى علي الحدود.

ووفقاً للمصدر الاعلامي فان أسباب وقوع الإنفجار لا زال عليها تعتيم، ولكن يمكن للحادثأن يكون تأثير له علي السبع سنوات الماضية التي ساد فيها الهدوء علي الحدود مع حزب الله فعلي الرغم من أنه غير مؤكد بأن الجنود أصيبوا من كمين نصبه حزب الله ولكن من يقوم بإملاء الأحداثعلي الحدود هو حزب الله.

وحسب المصادر العسكرية فمن غير المتوقع أن يقوم حزب الله بالرد ولكن بسبب إصابة الجنود يمكن أن يكون لحزب الله الدافع ليشجع عناصر الحزب لنصب كمائن ضد الجنود الصهاينة في المستقبل من أجل تحقيق نتائج مدمره أكثر في صفوف جيش الاحتلال.