أكدت وزاره الخارجيه الامريكيه علي لسان مساعدة المتحدثة بأسم هذه الوزارة ماريا هيرف أن هناك فرصة جديدة لحل الملف النووي الايراني وأوضحت أن الادارة الامريكية علي استعداد تام لاجراء محادثات مباشرة جدية مع طهران حالما تؤكد ايران استعدادها لاجراء مثل هذه المحادثات.
و أكدت المسؤولة الامريكية أن حكومة روحاني توفر فرصة لانهاء الخلافات بين واشنطن وطهران بشأن الملف النووي الايراني وقالت " اننا نعتقد بأن حكومة روحاني توفر فرصة في هذا الصدد رغم اننا نعلم بأن حكومته في بداية الطريق الا اننا علي استعداد تام لاجراء مباحثات جادة مع ايران حالما أصبحت الاخيرة مستعدة لاجراء مباحثات جدية مع أمريكا ". وحول الخطوة الاولي التي يتوجب علي حكومة روحاني اتخاذها في هذا المجال أشارت الي الاقتراح الذي قدمته مجموعة ۱ + ۵ وقالت " كما تعلمون لقد طرحنا في اطار مجموعة ۱ + ۵ اقتراحا ونحن ننتظر ردا من جانب ايران وأوضحنا الخطوة التي يتوجب علي ايران القيام بها ". وأعربت عن أملها في أن تبادر حكومة الرئيس روحاني الي العمل لحل الملف النووي الايراني واكدت أن واشنطن علي استعداد تام لاجراء محادثات جدية مع طهران حالما تعرب ايران عن استعدادها لذلك. وتأتي تصريحات مساعدة المتحدثة بإسم الخارجية الامريكية بعد المؤتمر الصحفي للرئيس روحاني الذي عقد مساء أمس الثلاثاء والذي اتهم فيه امريكا بإزدواجية المواقف وأكد فيه أن الخطوات العملية للحكومة الامريكية تحظي بالاهمية وليست البيانات المعسولة وقال " اننا نرصد بدقة الخطوات التي تتخذها الادارة الامريكية وسنرد بشكل بناء ومتناسب علي الخطوات العملية المهمة التي تتخذها واشنطن وليست علي البيانات الصادرة ". وأكد الرئيس روحاني أن البرنامج النووي السلمي الايراني موضوع يحظي بدعم كل الايرانيين وان حكومته تدعم بقوة الحقوق النووية الايرانية وفقا للقرارات الدولية. وأضاف قائلا " اننا لن نتراجع عن حقوق الشعب الايراني ولكن في الوقت نفسه نؤكد استعدادنا للتعاطي والحوار لو كانت واشنطن تعمل بحسن نية ووقا للاحترام المتبادل ".