اختارت صحيفة فرنسية الدكتور محمد مرسي ـ الرئيس المصري المنتخب لمصر ـ كأقوى شخصية لهذا العام. وأوضحت الصحيفة سبب قوة الرئيس مرسي لعدة أسباب فقالت في ظل المظاهرات الشديدة التي كانت في عهد الدكتور مرسي التي ضربت مصر من شمالها لجنوبها بقيادة أجهزه المخابرات العامه والحربية، إلا أن الصمود المذهل للرئيس مرسي في وجه الدولة العميقة أذهل خصومه المعارضين أنفسهم. وأضافت بقولها: وتجد أنه في ظل التوترات الشديدة هذه قامت حكومة هشام قنديل بتدشين مشروعات عملاقة ( مثل مشروع تطوير خط الملاحه الدولى بقناة السويس الذي كان سيجلب لمصر 100 مليار دولار سنويا، والبدء فى مشروع بناء 35 صومعة قمح على مستوى الجمهورية، مما كان سيحول مصر إلى اكتفاء ذاتى في القمح خلال ثلاث سنوات. ولفتت الصحيفة الفرنسية أيضا الانتباه إلى مشروع استصلاح أراضى زراعية للمصريين في السودان، وكذلك مشروع ربط مصر بالسودان ومشروع صناعة أول طائرة حربية مصرية مشتركة مع البرازيل وتركيا، ومشروع طائرة إسعاف على الطرق السريعة لنقل مصابي الحوادث، ومشروع تنميه سيناء، ومشروع مد خط مياه إلى مدينه مطروح وغيرها من المشاريع العملاقة. وقالت الصحيفة إن كل هذا إنجازات حكومة الدكتور مرسى بعكس حكومة الفريق عبد الفتاح السيسي التي تتخبط ولا تستطيع العمل وسط هذه الاحتجاجات وقاربت بمصر على الإفلاس فى شهر من حكم العسكر لمصر. وانتهت إلى القول بأن كل هذا يؤكد قوة شخصية الدكتور مرسي وذكائه الشديد وبعد الانقلاب عليه شاهدنا صمود أسطوري له مثل أنه لم يتنازل عن شرعيته ولا دينه وبرغم منحه الخروج إلا أنه رفض التنازل عن حلم ثوره 25 يناير وعن حلم من أعطوه أصواتهم . ونوهت إلى أن كل العاملين في جريدة الفرنسیة وقرائها ننحني لهذا الشخص العبقري الذي يحب وطنه ولذلك اخترناه ليكون أقوى شخصية لهذا العام.