نفت وزارة الداخلية المصرية حدوث لقاء بين مبعوثين غربيبن وعرب مع النائب الأول المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر المحتجز في سجن بجنوب القاهرة. وقال مساعد وزير الداخلية المصري عبدالفتاح عثمان للإعلام إن الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام عار تماماً عن الصحة. وفي وقت لاحق ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن وزيري خارجية قطر والإمارات ونائب وزير الخارجية الأميركي وممثل الاتحاد الأوروبي حصلوا على إذن من النيابة العامة لزيارة الشاطر. وأشار إلى أن الوفد قام بالفعل بمقابلة القيادي الإخواني ولمدة ساعة. هذا وحدد رئيس محكمة استئناف القاهرة موعد 25 آب/أغسطس الجاري لمحاكمة المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع ونائبيه خيرت الشاطر ورشاد بيومي بتهمة التحريض على قتل ثمانية متظاهرين معارضين للرئيس المعزول محمد مرسي أمام مكتب إرشاد الجماعة في المقطم في 30 حزيران/يونيو الماضي. وسيقدم نائبا المرشد الشاطر وبيومي للمحاكمة محبوسين بعدما ألقت السلطات المصرية القبض عليهما خلال شهر تموز/يوليو الفائت، فيما سيحاكم المرشد محمد بديع غيابيا. وأصدر النائب العام المصري عدة أوامر بضبط وإحضار بديع لكن السلطات المصرية لم تلق القبض عليه بعد.