حض الداعية يوسف القرضاوي، رئيس ما يسمى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين والمرجع الروحي لجماعة الإخوان، أهالي مصر والمسلمين في العالم إلى الخروج في ليلة القدر و"الدعاء بقلوب خاشعة على الظالمين الذين سرقوا حرية وإرادة الناس" على حد تعبيره، داعيا الغرب إلى "عدم التعاون مع الانقلاب،" الذي انتهى بعزل الرئيس محمد مرسي. وأشاد القرضاوي، في كلمة وجهها إلى المصريين، بـ"عزيمة المرابطين الصائمين في رابعة العدوية ومختلف ميادين مصر" على حد تعبيره، موجها عدة رسائل إلى المصريين والعالم بينها أن الله "سيخيب سعي من افترى وسينجح سعي المؤمنين الصادقين". وفي رسالته الثانية دعا القرضاوي أبناء مصر إلى الخروج في هذه الليلة والانضمام إلى إخوانهم في ساحات الاعتصام، مضيفا أن هذا الأمر "سيجعل القضية تنتهي"، مؤكدا أن "تكثير العدد فرض عين على كل مسلم". وفي رسالة اخرى دعا القرضاوي الغرب إلى "عدم التصديق أو التعاون مع من لا ذمة ولا ضمير له وسرق الحكم من أهله" على حد تعبيره، مجددا الدعوة الى من وصفهم بـ"الأحرار في الجيش والشرطة" إلى "عدم الاعتداء على المتظاهرين السلميين" وأضاف: "الله سينتقم من القتلة، سينتقم الله من عبد الفتاح السيسي ومن محمد إبراهيم وكل من معهم من الظالمين ومن يغطون على جرائمهم".