ذكر موقع صحيفة عبرية، صباح اليوم الأحد، أن رئيس أركان الجيش الأمريكي، الجنرال مارتن ديمبسي سيصل إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، الأحد القادم، وذلك لبحثالملف الإيراني والموقف الصهيوني من هذا الملف.

وقال الموقع إن القرار بإيفاد الجنرال ديمبسي إلى الكيان الصهيوني جاء على أثر تصريحات أدلى بها نتنياهو قبل أسبوعين وحذر خلالها: من أن حكومة الاحتلال لن تنتظر لاتخاذ قرارها بتوجيه ضربة لإيران، أن يصبح الوقت متأخرا ".

وقال الموقع إن الهدف من الزيارة المقررة لديمبسي هو تخفيف حدة التصريحات الصهيونية، علما بأن الهدف الرئيسي والمعلن للزيارة هو أنها زيارة عمل حيثسيحل ديمبسي ضيفا على نظيره الصهيوني، الجنرال بني غيتس.

كما سيلتقي بكل من وزير الأمن الصهيوني، بوغي يعلون، ورئيس الحكومة نتنياهو. وستتناول اللقاءات بحثالتعاون بين البلدين في الملف السوري، وسيتم ضمن ذلك توضيح التصريحات والتسريبات الأمريكية حول قيام الكيان الصهيوني بتوجيه ضربات جوية لمواقع وأهداف سورية، على الرغم من نفي الكيان لمسؤوليتها عن هذه الهجمات.

وبحسب الموقع فإن الولايات المتحدة، تتخوف، على الرغم من استئناف العملية السياسية بين الصهاينة والفلسطينيين، والأزمة السورية، من احتمال قيام الكيان الصهيوني بشن هجوم مفاجئ على أهداف إيرانية. وبالتالي فإن الهدف الثاني لزيارة ديمبسي هي محاولة تهدئة المنطقة على ضوء تصريحات نتنياهو المتعلقة بإيران.