قال المبعوثالأممي والعربي إلى سوريا، الأخضر الإبراهيمي، إنّ " مؤتمر(جنيف ۲) سيُعقد، لكن لم يحدد موعده بعد ".وأعرب الإبراهيمي، عقب لقائه وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، عن أمله أن " تؤتي الجهود الأميركية والروسية لحلّ النزاع السوري ثمارها في القريب العاجل ".من جهته، أكد وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، موقف مصر الثابت الداعم " للمعارضة السورية " والساعي إلى إيجاد حلّ سياسي للأزمة القائمة بما يحفظ لسوريا وحدة شعبها. وقال المتحدثالرسمي لوزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي، إنّ " الإبراهيمي عرض نتائج الاتصالات التي يقوم بها للتحضير لمؤتمر(جنيف ۲) بهدف إيجاد حل للأزمة السورية، كذلك جرى تبادل الرؤى حول تطورات الوضع الميداني في سوريا ".وأضاف عبدالعاطي أن وزير الخارجية المصري أكد " اعتزام مصر تكثيف الاتصالات مع مختلف الأطراف الإقليمية والدولية المعنية لتعزيز الجهود الجارية لتحقيق هذه الأهداف، كما تعتزم مواصلة الاتصالات مع المعارضة السورية لحثها على توحيد رؤاها إزاء مستقبل سوريا وكيفية الخروج من الإشكالية الراهنة ".