طالب الائتلاف الوطني السوري بالإفراج عن الأب باولو دالوليو، الذي اختطف في مدينة الرقة يوم ۲۹ يوليو / تموز، " على الفور وإعادته إلى مقر إقامته المؤقت آمناً معززاً مكرماً ". وأعرب الائتلاف في بيان نشره على موقعه الرسمي يوم ۲ أغسطس / آب عن قلقه لاختفاء رجل الدين، محذراً من أي اعتداء على حرية الأب باولو. ووصف الائتلاف الأب باولو بأنه " من أهم وجوه التحضر والسلام في سورية بما يحمله في قلبه من احترام للإنسان ". وتوجه الائتلاف في البيان إلى كتائب " الجيش الحر " والمجلس المحلي لمدينة الرقة مطالباً بفعل كل ما هو ممكن لضمان عودة باولو سالماً. وكان نشطاء قد أفادوا يوم ۲۹ يوليو / تموز بأن مقاتلين تابعين إلى ما يعرف بتنظيم " دولة العراق الإسلامية " اختطفوا الأب باولو في مدينة الرقة شرق سورية. وأوضح النشطاء أن عملية الاختطاف جرت عندما كان الأب باولو يسير في أحد شوارع المدينة التي تسيطر عليها تنظيمات مرتبطة ب " القاعدة ". ويعرف الكاهن الإيطالي باولو بمواقفه المؤيدة للاحتجاجات المناهضة للحكومة السورية.