قال اللواء أسامة عسكر، قائد الجيش الثالثالميدانى، إن قرار قطع العلاقات مع سوريا من أسوأ القرارات التى اتخذها الرئيس المعزول محمد مرسى، وأوضح أنه اتخذ القرار دون أن يدرسه مع مؤسسات الدولة، ولم يأخذ رأى مجلس الدفاع الوطنى، أو حتى مجلس الشورى.وأضاف «عسكر»، خلال الإفطار الجماعى الذى نظمته قبيلة الحويطات فى قرية عامر أمس الأول، أنه صدق على قرار بقبول التماس تخفيض الحكم الصادر على ۸ من مؤيدى الرئيس المعزول محمد مرسى الصادر ضدهم حكم من المحكمة العسكرية بالسجن لمدة عامين إلى عام واحد فقط، بعد أن تقدمت أسرهم بالتماس له لتخفيف الحكم الذى صدر ضدهم إثر تعديهم على قوات الجيش المكلفة بتأمين محيط مبنى محافظة السويس فى منطقة الخدمات، وإصابة ۲۰ من قوات الجيش بينهم ۵ ضباط.وقال: «لا يوجد بيت فى مصر يخلو من ضابط أو جندى فى القوات المسلحة، ونحن جميعا أبناء وإخوة فى أسرة الشعب المصرى.. وعندما تابع العالم والمنظمات الدولية الحشود التى نزلت يوم ۲٦ يوليو تأكد أن ما حدثفى مصر ثورة وليس انقلابا، وأن الشعب المصرى نزل بالملايين فى جميع ميادين وشوارع مصر من أجل التعبير عن إرادته»