أعلنت السلطات الروسية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيقوم بزيارة للقاهرة عشية عيد الفطر، وسوف يلتقي برئيس الجمهورية عدلي منصور، كما سيتقابل مع القيادات المصرية.
من ناحية أخري لم تشر السلطات الروسية في بيانها عن أي مقابلات بين بوتين وأي من قيادات جماعة الإخوان المسلمين.
وذكرت وسائل اعلام مصرية أن زيارة بوتين تأتي كدعم من الدب الروسي للثورة المصرية، وإعلان صريح من روسيا عن مساندتها للشعب المصري، ومن المعروف أن روسيا كانت حليفا لمصر حتي مطلع السبعينات عندما تحول السادات للمعسكر الغربي، فهل تستعيد روسيا حليفتها القديمة من المعسكر الغربي ثانيا؟؟؟ سؤال بات يطرح نفسه بقوة هذه الأيام في ظل توتر العلاقات بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، بسبب مواقف أمريكا من الثورة المصرية ومساندتها لجماعة الإخوان المسلمين علي حساب الشعب المصري.