حذر قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي من وجود محاولات يقوم بها الاعداء لايجاد الفرقة و الفتنة و البغضاء بين الشيعة و السنة و قال: ان الاعداء يعملون علي ضرب الشيعة في العالم تحت ذريعة ارتباطهم بايران، في الوقت الذي لا يعلم الاعداء ان ابناء السُنة الكرام في العديد من دول العالم يدافعون عن الجمهورية الاسلامية الايرانية اكثر من الشيعة.
جاء ذلك خلال استقباله مساء الاحد جمعا من الطلبة وممثلي التنظيمات العلمية والثقافية والسياسية والمهنية لجامعات البلاد.واشار القائد الخامنئي الي التطورات التي تشهدها بعض دول المنطقة،وقال ان هذه التطورات تكشف مدي عمق الصحوة الاسلامية في نفوس شعوب المنطقة، الا انهوبسبب الادارة السيئة للامور وعدم وجود تجربة في الحكم، وصلت الاوضاع الي حالة مؤلمة كما هو الحال الان في مصر ذلك البلد الكبير.ودعا الامام الخامنئي الي دراسة مسار الصحوة الاسلاميةواصطفاف الاستكبار في جبهة واحدة لمواجهة هذه الظاهرةوالاخطاء التي وقعت في بلدان المنطقة ومقارنة كل ذلك مع حالة الاستقرار التي تتميز بها الجمهورية الاسلامية في ايران.وشدد سماحته علي ان النظرة الثاقبةوالواقعية الي ما يجري في المنطقة تكشف ان هناك قضايا ساهمت في استقرار وقوة النظام الاسلامي كما تكشف عمق الاستراتيجية التي تتبناها الجمهورية الاسلامية الايرانية.