و أعلنت وزارة الصحة أن ۲۰ شخصاً قتلوا و۱۷۷ جرحوا قرب ميدان رابعة العدوية بالقاهرة، أكدت مصادر طبية مقتل اكثر من ۱۰۰ في مواقع اخرى. وفيما قالت جماعة الاخوان إن ۷۰ قتلوا، تحدثموقعها عن ۲۰۰ قتيل واكثر من ٤۰۰۰ جريح معظمهم مصابون بالرصاص الحي.
و كانت حشود المتظاهرين تجمعت في ميدان التحرير وسط العاصمة القاهرة ومحيط قصر الاتحادية إحياءاً لجمعة " لا للارهاب " التي دعا اليها قائد الجيش المصري عبد الفتاح السيسي.ورفع المتظاهرون صوراً لقائد الجيش كتب عليها الشعب المصري يفوض ويأمر الجيش بمكافحة الإرهاب. في المقابل احتشد عشرات الآلاف من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية، معلنين فعاليات " مليونية الفرقان " والاستمرار في التظاهر اليوم السبت. وقال مصدر طبي في مستشفى ميداني بميدان رابعة العدوية بالقاهرة حيثيعتصم مؤيدو مرسي منذ نحو شهر إن العشرات من المؤيدين قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن بدأت في وقت متأخر من الليل واستمرت حتى اليوم السبت.واضاف المصدر إن مئات من مؤيدي مرسي أصيبوا في الاشتباكات التي استخدمت فيها طلقات الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع بحسب المصادر الطبية. من جهتها قالت جماعة الاخوان المسلمين في مصر ان ما لا يقل عن ۷۰ شخصا قتلوا في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت بعد ان هاجمت قوات الامن تظاهرة لانصار الرئيس المخلوع محمد مرسي في القاهرة. وقال مصدر أمني إن الاشتباكات بدأت في منطقة اعتصام رابعة العدوية عندما حاول مؤيدون لمرسي تنظيم مسيرة على جسر يؤدي إلى وسط المدينة. كما قتل ۷ أشخاص واصيب ۱٦۳ آخرون في اشتباكات في مدينة الإسكندرية الساحلية بدأت الليلة الماضية واستمرت إلى الساعات لأولى من صباح اليوم.وقال مصدر طبي إن الذخيرة الحية وطلقات الخرطوش والأسلحة البيضاء والحجارة استخدمت في الاشتباكات التي بدأت عندما تعرضت مظاهرة مؤيدة لمرسي للهجوم من جانب مجهولين. وقال مصدر أمني إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المشاركين في الاشتباكات وفصلت بين الجانبين لكنهم واصلوا الاشتباكات في شوارع جانبية. واندلعت الاشتباكات بعد ساعات من إعلان قرار أصدره قاضي تحقيق بحبس مرسي ۱۵ يوما على ذمة التحقيق في اتهامات تتعلق بتخابره مع حركة حماس وقتل ضباط ومجندين. و كان وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي دعا المصريين قبل أيام للاحتشاد في الشوارع أمس لإعطائه تفويضا بمواجهة ما سماه " العنف والإرهاب ". هذاونقل موقع صحيفة الأهرام المصرية عن وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم قوله الجمعة إن اعتصامين لجماعة الإخوان المسلمين في القاهرة سيتم فضهما " قريبا في إطار قانوني ". ونقل الموقع عن إبراهيم قوله إن اعتصامي ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة " لا جدوي منهما لأن مصر لن تعود للخلف. "