أكدت موسكو تأييدها لمساعي دمشق الرسمية في إعادة بناء البنية التحتية في أسرع وقت ممكن لتلبية الحاجات الإنسانية في سوريا والتي لحقت بها أضرار جراء الحرب مع العصابات المسلحة.
وأفاد موقع " روسيا اليوم " بان ذلك جاء في بيان صدر عن وزارة الخارجية الروسية تعليقا على نتائج المحادثات التي أجراها اليوم الإثنين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو مع نائب رئيس الوزراء السوري قدري جميل رئيس الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير.

ويقول البيان إن الجانبين أكدا سعيهما المشترك إلى وقف العنف في سوريا بأسرع ما يمكن وإطلاق عملية إعادة إعمار البنية التحتية لتلبية الحاجات الإنسانية في سوريا والتي لحقت بها أضرار جراء العمليات القتالية والحصار الخارجي.

وبحثالجانبان تفاصيل الوضع في سوريا في سياق الجهود المبذولة في إطار إعداد المؤتمر الدولي وفق مبادرة روسيا والولايات المتحدة.

وجاء في البيان أن لافروف وجميل أكدا على أهمية مواصلة الحوار السياسي النشيط بين روسيا وسوريا، وناقشا المسائل المتعلقة بتطوير العلاقات الثنائية في شتى المجالات لاسيما التجارة والاقتصاد