نعى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية شهداء الشرطة الذين قتلوا في حادثوادي النطرون وبشمال سيناء، أمس الأحد، واصفا إياهم بشهداء الغدر والإرهاب. وأضاف المجلس في صفحته على فيس بوك، مساء الأحد: " لا عزاء للشامتين والحاقدين والكارهين للثورة، والذين أظهروا الشماتة في الموت لينكشف الوجه القبيح لهذا التيار ومن يؤيده ويدعمه ". وتابع: " كلمة أخيرة لا تستهينوا بصبر هذا الشعب فلكل شيء نهاية، أما الإرهاب الأسود في سيناء الحبيبة فقد اقتربت ساعة الحساب ولن تأخذنا شفقة أو رحمة بكل من ارتدى عباءته مصري أو غير مصري ". وقالت مصادر أمنية إن أربعة مجندين مصريين قتلوا أمس الأحد بالرصاص وأصيب سبعة آخرون في هجمات بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء نفذتها جماعات مسلحة. وقال مصدر إن الهجمات وقع جانب منها نهارا والجانب الآخر ليلا واستهدفت طواقم حراسة عدد من المباني الحكومية. وبمقتل المجندين اليوم يرتفع عدد من قتلوا من رجال الجيش والشرطة منذ عزل مرسي بقرار من قيادة الجيش في الثالثمن يوليو تموز إلى ۱۹ عنصرا.